منتدى الثانوية الاعدادية الوحدة- تنجداد

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

مرحبا بك في منتدى الثانوية الاعدادية الوحدة بتنجداد

علبة الدردشة، بعض الروابط و الصور لن تظهر لغير المسجلين في المنتدى كما أنك لن تتمكن من كتابة تعليق أو موضوع جديد

قم بعملية التسجيل و لا تبخل علينا بمساهماتك

تحياتي
منتدى الثانوية الاعدادية الوحدة- تنجداد

منتدى الثانوية الاعدادية الوحدة- تنجداد

عدد زوار المنتدى

Flag Counter

المواضيع الأخيرة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 5 بتاريخ الأحد مايو 22, 2016 7:09 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 52 مساهمة في هذا المنتدى في 49 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 19 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو amineniba فمرحباً به.


    أسطورة سيزيف أو الشقاء الأبدي:

    شاطر

    أبو أنس

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 16/12/2015

    أسطورة سيزيف أو الشقاء الأبدي:

    مُساهمة من طرف أبو أنس في الخميس مارس 10, 2016 2:11 pm

    سيزيف، بحسب الأسطورة اليونانية، هو ابن ايولوس اله الرياح وكان ملكاً علي سيلينا. اشتغل بالتجارة والإبحار، وعُرف عنه أنه كان محارباً بارعاً وماهراً وتميز بالمكر والدهاء. لكنه كان مخادعاً وجشعاً، وخرق قوانين وأعراف الضيافة بأن قتل المسافرين والضيوف (النزلاء). كان ثريًا جدا ويتلاعب بالجميع، وقد صوره هوميروس ومن تلاه من الكُتاب بأنه أمكر وأخبث البشر على وجه الأرض قاطبة وأكثرهم لؤماً. أغرى ابنة أخيه واغتصب عرشه.
    وكان زيوس كبير الآلهة عند اليونان يحبه ويحكي له أسراره ومغامراته النسائية، وذات يوم أراد سيزيف أن يزيح زيوس من علي عرشه، ففشى بأسرار زيوس، حيث ذهب إلى إله النهر وقال له إن ابنتك إيجينا علي علاقة غير مشروعة مع الإله زيوس، وأن زيوس قام باغتصابها.
    عندما علم زيوس بما فعله سيزيف قرر أن يعاقبه بإرساله الي الجحيم ليموت هناك. ولكن سيزيف استطاع أن يخدع إله الموت ثاناتوس حين طلب منه أن يجرب الأصفاد والأقفال، ليختبر مدى كفاءتها. وحين جربها إله الموت قام سيزيف بتكبيله، وحين كبل سيزيف إله الموت منع بذلك الناس أن تموت.
    أحدث ذلك تمرداً وانقلاباً وثورةً وهياجاً، ولم يعد أحد من البشر يموت، انزعجت الآلهه لفقدها المتعة بموت خصومها البشر، لذلك تدخلوا وأطلقوا سراح وفكوا أسر ثاناتوس وأرسال سيزيف إلى الجحيم.
    استطاع سيزيف الهرب ثانية من الجحيم، مما أغضب كبير الآلهة زيوس، فأصدر عليه حكما بأن يعيش حياة أبدية، يمارس فيها مهمة شاقة، وهي أن يحمل صخرة عملاقة من أسفل الجبل إلى قمته، فإذا وصل القمة تدحرجت إلى الوادي، وتسقط الي اسفل عند سفح الجبل فيعود مره اخري لدحرجتها الي قمة الجبل وما ان يصل الي قمته حتي تنحدر مره اخري للأسفل. ويظل هكذا إلى الأبد، حتى أصبح رمزاً للعذاب الأبدي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 20, 2017 1:27 pm